ابن المعتز

من ويکي نور - موسوعة نور
اذهب إلى: تصفح، ابحث
ابن المُعْتَزّ
الاسم ابن المُعْتَزّ
سائر الأسامي عبد اللّٰه بن محمد المعتز باللّٰه ابن المتوكل ابن المعتصم ابن الرشيد العباسي، أبو العباس
الأب
المیلاد 247 ه

861 م

مکان الولادة
الوفاة 296 ه

909 م

الأساتید
بعض المؤلفات
رقم المؤلف
الشاعر المبدع، خليفة يوم و ليلة. ولد في بغداد، و أولع بالأدب فكان يقصد فصحاء الأعراب و يأخذ عنهم، و صنف كتبا، منها «الزهر و الرياض» و «البديع - ط» و «الآداب» و «الجامع في الغناء» و «الجوارح و الصيد» و «فصول التماثيل - ط» و «حلى الأخبار» و «أشعار الملوك» و «طبقات الشعراء - ط» و جاءته النكبة من حيث يسعد الناس: آلت الخلافة في أيامه إلى المقتدر العباسي، و استصغره القواد فخلعوه، و أقبلوا على صاحب الترجمة، فلقبوه «المرتضى باللّٰه» و بايعوه بالخلافة، فأقام يوما و ليلة، و وثب عليه غلمان المقتدر فخلعوه. و عاد المقتدر، فقبض عليه و سلمه إلى خادم له اسمه مؤنس، فخنقه. و للشعراء مراث كثيرة فيه. و له «ديوان شعر - ط» في جزءين. و مما كتب في سيرته «ابن المعتز و تراثه في الأدب - ط» لمحمد خفاجة، و «عبد اللّٰه ابن المعتز، أدبه و علمه - ط» لعبد العزيز سيد الأهل [١].

تذييل

  1. الأغاني طبعة دار الكتب 374:10 و معاهد التنصيص 38:2 و ابن خلكان 258:1 و ثمار القلوب 150 و تاريخ الخميس 346:2 و فيه: قال مغلطاي: «مكث في الخلافة يوما و ليلة و قتل، و بعضهم لم يذكره مع الخلفاء و سماه الأمير، لا أمير المؤمنين، و مذهب بعضهم أنه أمير المؤمنين و لو لم يل الخلافة، فإنه كان أهلا لها». و تاريخ بغداد 95:10 و أشعار أولاد الخلفاء 296-107 و فيه كثير من شعره. و نماذج من نثره. و فوات الوفيات 241:1 و مفتاح السعادة199:1.

مصادر

زرکلی، خير الدين، الأعلام، ج4، ص119، لبنان - بيروت، دار العلم للملايين، 1989م

تصنیفات: تراجم